مقام معظم رهبری:

بانوان باید خوب درس بخوانند. البته هدف نهایى درس‌خواندن بانوان، تنها مجتهد شدن یا فیلسوف شدن نیست، آشنائى با معارف اسلامى و قرآنى است که می تواند براى خود آن ها و براى دیگران مورد استفاده قرار بگیرد.

معاونت آموزش

 

 

الامامه و الخاتمیه بین التنافی و الانسجام

 

عنوان:

 الامامه و الخاتمیه بین التنافی و الانسجام

نام و نام خانوادگی:

 زهرا سادات صفدری

گروه:

 فلسفه و کلام

تابعیت:

 ایران

کد تحصیلی:

 118123

محل تحصیل:

مؤسسه آموزش عالی بنت الهدی

رشته:

 کلام اسلامی

استاد راهنما:

 عبدالحسین خسروپناه

استاد مشاور:

 حیدر حب الله

تاریخ دفاع:

 29/6/1390

تعداد صفحات:

217

تعداد منابع:

 87

کلید واژه های پایان نامه:

النبوة, الخاتمية, الإمامة, الإنسجام, التنافي

چکیده پایان نامه:

سيق البحث للوقوف على شبهة وجود تنافٍ بين خاتمة النبوات المتمثلة بنبيّ الإسلام محمد|والإمامة بما تمتلك من خصائص وتحمل أدوار بعد رحيله|.

مما ينبغي عند معالجة دعوى التنافي وفرض الانسجام بين كل من هاتين الحقيقتين معرفة ماهية النبوة وارتباطها بوصف الخاتمية لما له من كمال في تمام أبعاده بحيث تنبثق منه آثار الهيمنة والجامعية والعالمية والخلود من جهة. ومعرفة نظرية الإمامة وضرورتها بما تحمل من بعد وجودي كما تؤدي دوراً ميدانياً بوصفها قيادة شاملةً للدين والدنيا من جهة أخرى.

ففي ضوء تحليل موضوعي للأسباب التي ساهمت في تحقق خاتمة النبوات, يصار إلى عدم وجود تضاد بين العقل والوحي, كما قد يعتبر النضوج الفكري متمثلاً بالإمامة التي تعمل على استلام وإدارة المشروع النبوي بكافة أبعاده من علم وعمل دون نقص أو قصور.

ويصار إلى منع فرض المنشأ لشبهة تنافي الإمامة والخاتمية التي تنطلق من الخصائص التي يتمتع بها شخص النبي|، بحيث أدى اعتماد الفهم كون المكونات مختومة بختم النبوة! فلا يؤثر سلباً التماس ما للخاتمية من آثار بافتراض شؤون عامة للنبي| كالعصمة والحجية والعلم اللدنّي يشترك بالاتصاف بها أئمة الدين في طبيعة ما تفرضه الإمامة من مرجعية متميزة لا تخلو من تلك الخصال. في حين ينفرد النبي(ص) بمقام النبوة وما يختص به من الوحي. كما أن شأن الإمامة الكشف عن تفصيلات أحكام الشريعة في عملية تطبيق لبيان الجزئيات, وتعمل على تفسير الكتاب وتفصيل المجمل وتأويل المنزل وتفريع الأصل وإلقاء حقائق وبينات. ذلك إن مظاهر وتجليات كمال الدين ذات تدرج ومرحلية، ويمر بأدوار تطبيقية، وإن الإمامة تنهض للقيام بالكشف عن مفاصل الكمال ولو عبر إلقاء معارف وأحكام تبدو في ظاهرها جديدة. لما لها منمقام الولاية بوصفها حقيقة وجودية تمثل باطن النبوة.

إن المقترح تقديم تفسير للخاتمية وفق مبدء الإمامة ودورها بعد رحيل الخاتم. وبيان ضابط الوحي النبوي في عملية التفريق بين من سواه كالإلهام. وتحديد طبيعة الدور التشريعي للأئمة  في ظلّ الشريعة الكاملة.

المفردات الأساسية: النبوة, الخاتمية, الإمامة, الإنسجام, التنافي.