مقام معظم رهبری:

بانوان باید خوب درس بخوانند. البته هدف نهایى درس‌خواندن بانوان، تنها مجتهد شدن یا فیلسوف شدن نیست، آشنائى با معارف اسلامى و قرآنى است که می تواند براى خود آن ها و براى دیگران مورد استفاده قرار بگیرد.

معاونت آموزش

 

 

الوحی عند الطباطبایی و رشیدرضا

 

عنوان:

الوحی عند الطباطبایی و رشیدرضا

نام و نام خانوادگی:

ماجده الاسدی

گروه:

فلسفه و کلام

تابعیت:

عراق

کد تحصیلی:

1373404

محل تحصیل:

مؤسسه آموزش عالی بنت الهدی

رشته:

کلام اسلامی

استاد راهنما:

سید هبه الله صدر السادات

استاد مشاور:

فضیل الریال

تاریخ دفاع:

12/2/1389

تعداد صفحات:

294

تعداد منابع:

160

کلید واژه های پایان نامه:

 الوحى، إمكانه، النبوغ، التجربة الدينية، الشعور الخاص.

چکیده پایان نامه:

من أهم المباحث المتصدرة القمة أبداً، والواقعة في مسيرة الفكر الإنسانى مسألة الوحى، لكونه محط اتصال السماء بالأرض، رسالة الخالق للمخلوق، الرسالة المحمّلة بالهداية الربانية.لذلك تألق في بحوث علوم الإلهيات وخصوصاً الكلام والتفسير، وقد حاولنا الإلمام بالموضوع من وجهة نظر عَلمى الإسلام الطباطبائى ورشيد رضا.

ضم البحث ثلاثة فصول، حوي الأول المقدمات، تعريف الوحىوإمكانه وأدلة المنكرين له ومنها حصر المعرفة بالحس والتجربة، وعدم إمكان الإتصال لتجرد الملائكة، أو لكون الإتصال يستلزم نسبة النقص للإله، وثبت بالدليل بأنّ المعرفة لا تتم إلا بالوحى، وتجرد الإتصال، وبهذا يثبت عدم الحاجة للمادة وتنزه الإله عن النقائص. المبحث التالى ضم صور الوحى في القرآن والآخر اختص بصور الوحى النبوى، وضم آخر مباحث الفصل الأول أهم خصائص الوحى النبوى ومنها حضوره، وإحاطته بالإمكان والمخلوقات، واعجازه، وكونه موهبة إلهية لا دخل لنفس وفكر النبي به.

حوي الفصل الثانى أهم الآراء المفسرة لكيفية الوحى. شرع بالنبوغ العقلى، ورُدّ باثبات كون العقل المنسوب له الوحى هو الذى كان ولازال مدعاة الإختلاف.

الرأى الثانى تجلى النفس، ورُدّ بتفنيد مقدماته، وكونه بلا دليل.

والرأى الآخر تجلى للشخصية الباطنية. وفُند بكون السر وما أخفي لله، وهو كسابقه فرض بلا دليل.

الرأى الآخر للفلاسفة، وفي النقد ظهر بأنه يشمل غير الأنبياء وأنه فرض بلا دليل.

خامس الآراء للعرفاء وفُسِر بكونه تجلى للغيب لمن ارتضي من رسله، وهو ما أسماه العرفاء بالحقيقة المحمدية.

سادس الآراء التجربة الدينية، ورُدّ بتوحيد منبع الوحى الإلهى معناً ولفظاً.

ضم الرأى السابع آراء كالسحر والإفتراء، وبآن بأنها نتيجة لعجز المنكرين أمام عظمة الوحى.

الرأى الآخر للطباطبائى، يري بأن الوحى شعور خاص يخفي كنههعنا ولو أمكن لنا لأصبح فكرياً. وأبطل الطباطبائى الآراء المادية بإثبات المنبع المقدس للوحى لفظاً ومعناً ببرهان لمى.

وآخر الآراء لرشيد رضا، حيث لا يري مانعاً من إتصال الأرواح الشريفة بالوحى.

حوي آخر الفصول شبهات أهمها كفاية الفطرة والعقل، وظهر بالدليل فقرهما وحاجتهما للوحى، وبرهنا علي عدم كفاية العقل باستدلال العقل نفسه.ثم نسبة ألفاظ القرآن للنبي 9وثبت بالأدلة وحدة منبع ألفاظ الكتاب مع معناه.والشبهة الأخيرة تجوّز الخطأ علي الأنبياء، ورُدّت بدليل كونهم معصومون قولاً وفعلاً. والحمد لله والشكر.

الكلمات المفتاحية:الوحى، إمكانه، النبوغ، التجربة الدينية، الشعور الخاص.