مقام معظم رهبری:

بانوان باید خوب درس بخوانند. البته هدف نهایى درس‌خواندن بانوان، تنها مجتهد شدن یا فیلسوف شدن نیست، آشنائى با معارف اسلامى و قرآنى است که می تواند براى خود آن ها و براى دیگران مورد استفاده قرار بگیرد.

معاونت آموزش

 

احکام الارتداد فی دائرة الاسرة عند المذاهب الاسلامیة  

عنوان:

احکام الارتداد فی دائرة الاسرة عند المذاهب الاسلامیة

نام و نام خانوادگی:

تقوی کنانی   

گروه:

فقه و اصول

تابعیت:

عراق

کد تحصیلی:

1373456

محل تحصیل:

مؤسسه آموزش عالی بنت الهدی

رشته:

تفسیر و علوم قرآن

استاد راهنما:

خالد غفوری

استاد مشاور:

...

تاریخ دفاع:

1393/3/31

تعداد صفحات:

46

تعداد منابع:

68

کلید واژه های پایان نامه:

  الإرتداد، الردّة، الكفر، موجبات الإرتداد

چکیده پایان نامه:

 الارتداد هو أحد الموضوعات التي حدّدت الشريعة الإسلامية منه موقفاً حاسماً ورتّبت عليه أحكاماً كثيرة ترتبط بعدّة مجالات فردية واُسَرية واجتماعية وعبادية وحقوقية وجنائية.وانتخابنا لهذا الموضوع نابع من إحساسنا بالحاجة على الصعيدَين العلمي النظري، والعملي الميداني؛ إذ لا تخفى وجوه الحاجة لجمع ولمّ شتات الأحكام ـ التي ذكرها الفقهاء للارتداد في أبواب متفرّقة ـ في موضع واحد، وأيضاً ضرورة الموازنة والمقارنة بين آراء المذاهب الإسلامية المعروفة من أجل تهيئة الأجواء المناسبة لتقريب وجهات النظر، سيما إذا لاحظنا الحركات والدعوات التكفيرية المجرمة التي عبثت بوحدة الاُمّة الإسلامية في تاريخنا المعاصر وشوّهت صورة الإسلام الناصعة، وكذلك ضرورة الوقوف بوجه الفوضى الفكرية التي يروّج لها أعداء الإسلام في مجتمعاتنا وفي اُسرنا وما تبثّه وسائل الإعلام المعادية من أفكار هدّامة وعقائد فاسدة، ممّا يقتضي توعية المسلمين والعوائل من مغبّة الوقوع في هذا الفخّ المُهلك وتنبيههم على الآثار الخطيرة التي تترتّب على الانحراف العقائدي والارتداد عن الدين .
حاولنا استيعاب آراء المذاهب الإسلامية واستخراجها من خلال اعتماد المصادر المعتبرة لديها، مشيرين الى الأدلّة التي تستند إليها تلك الآراء، على أساس من الموضوعية والإنصاف والأمانة العلمية والأخلاق الإسلامية، ولم نغمط لأحد حقّاً .  
في هذا القليل تناولنا موجبات الإرتداد، وقد قدّمنا خدمات علمية في هذا الإطار حيث قمنا بفرز هذه المعلومات والعناوين بعضها عن بعض وبذلك تخلّصنا من التشويش والخلط والإرتباك الذي يُرى في المصادر الفقهية سيما السنّية منها.