صفحه اصلی > پژوهش > پایان نامه های ارشد > اسس بناء الحضارة فی القرآن 

عنوان:

اسس بناء الحضارة فی القرآن

نام و نام خانوادگی:

هنا سوداني

گروه:

تفسیر وعلوم قرآن

تابعیت:

عراق

کد تحصیلی:

1373515

محل تحصیل:

مؤسسه آموزش عالی بنت الهدی

رشته:

تفسیر وعلوم قرآن

استاد راهنما:

عدنان الحسین

استاد مشاور:

عدم نیاز به مشاور

تاریخ دفاع:

1395/06/31

تعداد صفحات:

123

تعداد منابع:

74

کلید واژه های پایان نامه :

 

چکیده پایان نامه:

ان القران الكريم يحتوي على اسس كاملة ومتينة لبناء حضارة مرجوة من قبل البارئ تعالى يسعد بها الانسان دنيا واخرة ويصل بها الى اعلى مراتب الكمال المادي والمعنوي، فالتكامل الانساني المقتضي لتوافر عاملين معنوي ومادي بحسب طبع خلقة الانسان يلزم منه حضارة يتوفر فيها هذين الجانبين المادي والمعنوي( الروحي ). وهذا هو النقص الذي عانت منه الحضارات الاخرى السابقة على نزول القران الكريم التي ابتنت اما على اسس مادية فقط او يصاحبها اسس معنوية ولكنها وهمية وغير حقيقية وبعيدة عن المولى الحق تعالى وتعاليمه. ان الاسس غير المادية للحضارة القرانية هي عبارة عن الرؤية الكونية المستمدة من القران وقوامها التوحيد والايمان بالله تعالى, و الاساس الثاني عبارة عن الايمان بالانبياء والرسل , الولاية والامامة , واخرها المعاد. ثم الايديولوجية والوجه العملي للاسس المعنوية (غير المادية) التي تبرز اهم اثارها في المعروف والنهي عن المنكر, واقامة العدل واتباع المنهج الاخلاقي .

والاسس المادية لها دور البناء الخارجي للحضارة او قل : هي المعبر عن الوجود الذهني لحضارة القران المعتملة في النفوس المؤمنة به. ومن اهم الاركان المادية هي النظام العسكري للحضارة القرانية, فلقد بين  القران الخطوط العامة والقواعد المتينة لحماية المجتمع وحفظه من اي اعتداء وهي وظيفة الدولة والقائمين عليها, والركن الثاني هو النظام الاقتصادي وكيفية حفظ الثروة سواء كانت ثروة الدولة العامة اوالثروة الخاصة واستثمارها وعدم حكرها بيد خاصة , وهذا يحتاج الى نظام قانوني ونظام اداري يضبطان ايقاع سير المجتمع نحو تحقيق الاهداف, فالقوانين ساهمت مساهمة كبيرة في تطور الحضارة الاسلامية فالقران اعطانا قوانين متحضرة ورسم كيفية ادارة الدولة من قبل القائمين عليها لحفظ الحضارة, واعطى قواعد تم من خلالها تقديم نظام اداري متطور يتماشى مع كل الازمنة فاقت غيرها من الانظمة الادارية. ولا يخفى  النظام التعليمي والعلمي للحضارة القرانية الذي يسهم مساهمة فعالة في بناء الانسان وتطوير قدراته ضمن الحيثيات العقدية للحضارة المرجوة .

وهذا لا يعني انه لا توجد موانع تقف حاجزا في سبيل بناء حضارة قرانية متكاملة وذات اسس متينة، واهم الموانع  غياب الفكر الديني واقصائه عن المجتمع بصورة عامة الذي له عدة صور، منها عدم الايمان بالرسل والانبياء وهمينة الفكر المادي على المجتمع وفصل الدين عن المجتمع, اما المانع الاخر فهو غياب الشروط الاجتماعية المتمثل بفقدان الجانب الشرعي والاخلاقي وفقدان الهوية الحضارية, وانتشار الظلم في المجتمع. والمانع الثالث والاخير  فهو غياب الشروط السياسية وهي ما يجب ان يتوفر عليه المجتمع من عوامل الحياة السياسية

 


کل بازدید ها: 146461 بازدید امروز: 682